أغلق

تبرع اليوم لدعم استمرار الأصوات العالمية!

يعمل مجتمعنا العالمي المكون من المتطوعين بجد بصورة يومية لنشر الأخبار التي لا يتم تغطيتها بشكل كاف، ولكن لا يمكننا القيام بذلك دون مساعدة. ادعم محررينا وموقعنا وحملاتنا عبر التبرع للأصوات العالمية!

تبرع الآن

هل ترى كل هذه اللغات بالأعلى؟ نترجم محتوى الأصوات العالمية حتى نجعل إعلام المواطن متاح لكل العالم.

تعرف أكتر عن لينجوا للترجمة  »

فلسطين : “ديوان غزّة” ونادي غزّة للكتاب

هذا المقال هو الأوّل للمدوّنة الفلسطينيّة الجديدة معنا ياسمين الخُضري، وفيه تُعرّف بمباردة أطلقتها مجموعة من المُدوّنين في غزّة باسم “ديوان غزّة”.

إنّه لمن المُدهش أن ترى النّاس مُتفاجئين لسماعهم بوجود نادي للكتاب في غزّة، ولكنّي أظنّ أنّنا لهذا السّبب قد أطلقنا ديوان غزّة. دعوني أحكي لكم قصّتنا.

أنا ومجموعة من أصدقائي سئمنا من الطّريقة التّي ينظر بها العالم إلى غزّة (مع التّغطية الاعلاميّة المُعتادة للجانب السّلبي للحياة هنا) ويتجاهل وجهها الأخر التّاريخي والجميل والثّقافي والمُلهم.

آمنّا أنّ غزّة هي مدينة لا تقلّ في قدراتها عن بقيّة المُدن، وأنّ ما مررنا به يجب أن يَصبّ في حسابنا. تُنجب غزّة المُفكّرين والشّيء الوحيد الذّي تُعلّمهم إيّاه هو أن يقوموا هم بأنفسهم بالتّفكير. لا يوجد في غزّة مراكز ثقافية أو مسارح أو سينما أو مكتبات عامّة مُحدثة، لكن ذلك لم يَكُنْ ليوقفنا.

وهكذا قرّرنا أن نُكرّس أفكارنا ووقتنا وطاقتنا من أجل خلق مجموعة نفتخر بالانتماء لها. في الحقيقة، إنّه لأمر طريف أنّه كلّما سَأَلَنَا النّاس ما هو ديوان غزّة ونُجيبهم “نحنُ مجموعة من الأصدقاء مُهتمّون بالمعرفة وتحسين صورة غزّة في أعين العالم”، لا يفهمون ذلك.

لِمَ لستم مُسجّلين ضمن المُنظّمات غير الحكوميّة ؟ لِمَ لا تطلبون الدّعم المادي ؟ لِمَ لَمْ تتّخذوا مقرّاً لكم؟
ولكنّ “ديوان غزّة” أبسط كثيراً من ذلك. لسنا ننوي أن نخضع للقوانين المُملّة للمنظّمات غير الحكوميّة أو للمُموّلين. لماذا علينا أن نسعى أن نكون مُسجّلين رسميًّا وأن نبحث عن التّبرّعات بينما نحن قادرون على نقوم بعمل رائع دون أيّة أموال ؟

أولى فعاليّاتنا كانت ندوة تويت غزّة الأولى في يوليو 2011 والتّي جمعت حوالي 30 مُغرّد من غزّة، مُعظمهم التقوا للمرّة الأولى. تناقشنا حوّل كلّ الامور ابتداءً من دورنا ومسؤوليّتنا كمغرّدي غزّة وصولاً إلى أنشطة الدّيوان المُستقبليّة. نظّمنا لاحقاً ندوة تويت مع فرود مورينج مدير برنامج الأمم المتحدة الإنمائي في الأراضي الفلسطينيّة المُحتلّة، بالإضافة إلى العديد من المُلتقيات بين نشطاء غزّة الشّباب ومسؤولي برنامج الأمم المُتّحدة الانمائي وعدد آخر من الدّبلوماسيّين من بينهم البعثة الدّبلوماسيّة والثقافيّة السّويديّة.

بالتّزامن مع ذلك، أصبحت في يوليو 2011، المُنسّقة عن غزّة مع ورشة فلسطين للكتابة الرّائعة. نظّمنا العديد من الورشات الالكترونيّة للكتابة (تكرّم باستضافتها المجلس الثّقافي البريطاني) وقد حضرها مجموعة من الطّلاّب والمُختصّين استفادوا كثيراً من خبرات كُتّاب مشهورين من كافّة انحاء العالم.

ثمّ انطلقنا في نادي غزّة للكتاب بروايتين، الأولى هي زابلا لنانسي كريكوريان والثّانية هي الطّريق من سوريا لروبين ياسين قصّاب. وخُضنا أيضاً نقاشاً عميقاً حول رواية زابلا مع مُؤلّفتها بعد أن قرأنا الكتاب ونأمل أن نفعل الشّيء نفسه مع روبين ياسين قصّاب قريباً.

The Gaza Book Club

نادي غزّة للكتاب

كبرت مجموعتنا وازداد عدد المُهتمّين بديوان غزّة ونادي الكتاب. لكنّنا لم نقتصر على الكتب والرّوايات الانجليزية أو على عدد قليل من الأشخاص. ولم يكن لدينا حتّى مكتبة مُحدثة أو مخزن كتب. لذلك قرّرنا إنشاء نادي ديوان غزّة لتبادل الكتب. وأنجزنا ذلك بالفعل.

اجتماعنا الاوّل كان في يناير، حضره 18 شخص وحُصّل فيه قُرابة 25 كتاب منهم الذّي يتحدّث عن تاريخ المسيحيّة في غزّة ورواية نرويجيّة مترجمة وهي”جُوع “لنوت هامسون بالإضافة إلى مؤلّفات تشارلز ديكينز وسحر خليفة وكانت كلّها تشكيلة جميلة. وقد اجتمعنا من جديد في الأسبوع الماضي مع عدد أكبر من الأشخاص وعدد أكبر من الكتب (لم نقم بإحصائها ولكنّها كانت كومة هائلة من الكتب).

هذه المرّة، كانت أشعار أحمد مطر وأعمال باولو كويلهو ضمن التّشكيلة. تبادلنا الكتب فيما بيننا من جديد، ومع ذلك فلقد تركنا وراءنا كومة ضخمة. لحسن الحظّ، عرض علينا فندق المتحف (متحف الآثار والبيت الثّقافي الاوّل بغزّة) وهو المكان الذّي يستضيف فعاليّاتنا، أن يأوي مكتبتنا الصّغيرة في مركزه التّجاري. يمكن لكلّ مهتمّ بالأمر أن يزور رفّ كتبنا الافتراضي على موقع جود ريدز ولكن شرطنا الوحيد هو كتابة مراجعة كتاب.

من خلال ذلك، نبني تدريجيّاً مثالاً يُظهر أنّه يُمكن فعل الكثير في غزّة دون أيّة تبرّعات. كلّ ما تحتاج إليه هو التزام حقيقي ومصالح متبادلة. آمل أنّني وُفّقت في الإجابة على تساؤلاتكم حول ديوان غزّة وحول نادي الكتاب وحول كيفيّة محاولتنا إنعاش مدينتنا غزّة التّي انتمى إليها ذات يوم كوريتشوس غزّة (491-518م) وأنشأ فيها مدرسة غزّة للبلاغة والتّي كانت منارة للعلم أواخر العصور القديمة.

عن ديوان غزّة: نحن مجموعة من الأصدقاء نسعى أن نوصل إلى العالم صورة أفضل عن غزّة(صورة موجودة ولكن تمّ تجاهلها طويلاً) وذلك عن طريق تدعيم الامكانيّات من خلال المعرفة وتوفير مكان للشّباب ليتحدّثوا فيه عن وجه غزّة المنسيّ. أمّا عن اسمنا، فإنّ مصطلح ديوان يعني في الثّقافة الفلسطينيّة بيت الضّيافة حيث تجتمع العائلات والأقارب والأصدقاء ليتسامروا ويتحاورا فيه. ديواننا هو مكان لتبادل ومناقشة الأفكار والمعارف. لمزيد من المعلومات، زوروا موقعنا وصفحتنا على فيسبوك.

مجموعتنا مُكوّنة من 5 فلسطينيّين طموحين من غزّة وهم عُلا عنان، جيهان الفرّا، بشّار لٌبّد، عُمر غريب وياسمين الخُضري.

نُشرعبر مُدوَّنة ياسمين، غزّة خارج الفراغ.

3 تعليقات

  • أنتم أيها السيدات والسادة ….. سادتنا .. أيها المرابطون الأحرار … لله يد يكافؤكم بها ….
    سعيد أن أكون هنا …. ويسعدني أن أكون هنا مرة أخرى …. دمتم ياأهل غزة … أهل العزة …

  • لهلوبه

    بجد انتم خير صحبه الله يكافؤكم خير انا سعيد جدااا انى وصلت الى هنا

    شكرااا لكم جميعا

  • [...] مقالة حديثة للأصوات العالمية، عرضنا مبادرة فلسطينية تدعى [...]

شارك النقاش

الرجاء تسجيل الدخول »

شروط الاستخدام

  • جميع التعليقات تخضع للتدقيق. الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر تعليق مزعج.
  • الرجاء معاملة الآخرين باحترام. التعليقات التي تحوي تحريضاً على الكره، فواحش أو هجوم شخصي لن يتم نشرها.