قام الأمن الموريتاني يوم الأربعاء 28 من نوفمبر/ تشرين الثاني، 2012 بتفريق مسيرة نظمتها حركة لا تلمس جنسيتي المعارضة للنظام والتي كانت تطالب فيها بمحاكمة المتورطين في إعدام ضباط زنوج في صفوف الجيش الموريتاني مطلع التسعينيات أيام حكم الرئيس الموريتاني السابق معاوي ولد الطائع. تجدر الإشارة أن تحرك حركة لا تلمس جنسيتي يأتي في ذكرى استقلال موريتانيا.

واكب الصحفي الموريتاني محمد ناجي أحمدو الحدث وكتب:

@ouldhmedoumedna “لا تلمس جنسيتي” تشتبك مع الأمن قرب العيادة المجمعة..