أغلق

تبرع اليوم لدعم استمرار الأصوات العالمية!

يعمل مجتمعنا العالمي المكون من المتطوعين بجد بصورة يومية لنشر الأخبار التي لا يتم تغطيتها بشكل كاف، ولكن لا يمكننا القيام بذلك دون مساعدة. ادعم محررينا وموقعنا وحملاتنا عبر التبرع للأصوات العالمية!

تبرع الآن

هل ترى كل هذه اللغات بالأعلى؟ نترجم محتوى الأصوات العالمية حتى نجعل إعلام المواطن متاح لكل العالم.

تعرف أكتر عن لينجوا للترجمة  »

لبنان: 29 عاماً مرت على مذبحة صبرا وشتيلا

بواسطة Mondoweiss

يأتي يوم 16 سبتمبر بالذكرى التاسعة والعشرين لواحدة من أقسى لحظات الصراع العربي الإسرائيلي الممتد لستة عقود… مذبحة صبرا وشتيلا.

في هذا اليوم من عام 1982 دخلت ميليشيا الكتائب اللبنانية بمساعدة الجيش الإسرائيلي إلى مخيم اللاجئين الفلسطيني صبرا وشتيلا بغرب بيروت وارتكبت ما تشاء من مجازر، لم يمثل العمر أو النوع أي فارق فالعجائز والنساء والأطفال وحتى الرضع كانوا فريسة سهلة.

عدد الضحايا غير مؤكد إلى اليوم، يتراوح الرقم بين 800 و3500 ضحية مما يدل على حجم الدمار الذي سببته الكتائب فلا تزال الكثير من الجثث مفقودة إلى الآن.

جرت المذبحة تحت أعين قوات الدفاع الإسرائيلية – المسيطرة على غرب بيروت وقتها والمسئولة عن حراسة مداخل المخيمات – فقد أشعلت الأضواء ليلاً لترشد حلفائها اللبنانيين إلى الطريق.

التحقيقات الإسرائيلية التي أجرتها لجنة إسحق كاهن أقرت بمسئولية وزير الدفاع الإسرائيلي شخصياً عما جرى وأوصت بإقالته من الحكومة الإسرائيلية.

امتلأت المدونات بالمواضيع المهداة لذكرى ضحايا المذبحة.

مقطع فيديو عن المذبحة من مدونة DesertPeace:

وتسترجع مدونة Pulse السياسية ذكرى هذه المأساة المروعة:

At six on Thursday evening. In the first penetration, three hundred and twenty men were brought on thirty trucks. Four gangs invading from four approaches. These were the most blood-addicted, rape-happy, battle-addled of militiamen, men long ago surfeited on outrage, men who required ever more extreme atrocities to stir their glutted senses. Ever wilder, ever sharper.

Israel lit the sky for them. White phosphorus flares trailing and dancing. Fire above like a terrible sun in the ceiling, a sun switched on in anger, while the children are sleeping…

Carelessly, they shot small children too, and their annoying mothers. Plus things that shrieked and things that ran. House to house, to the inner room, to the furthest wall. Hot work. Soon they shot with greater care, enjoying the sport, slashing and chopping and stabbing too. They swigged whisky and araq, snorted cocaine from flesh and knife blades.Throughout Thursday night bulldozers levelled the buildings closest to the camp entrance. A machine was sent in to dig trenches. Wailing and shooting whirled around the streets. People shut themselves in, waiting. They whispered amongst themselves, guessing the direction of the slaughter, or making excuses for the noise. Some still didn’t know the extent of it, or didn’t believe. Tomorrow would make believers of them.

They huddled in the darkest dark. Outside the night sun shone; inside not even a candle. Dark as dark as ignorance. The dawn brought smoke and a smell of blood.

On Friday the massacre intensified. Reached its fiercest height in the area surrounding the Gaza Hospital. Finally waned to a dribbling halt around 8am on Saturday morning. A long debauch. More than 36 hours of it.

في السادسة من مساء الخميس وفي أولى الهجمات دخلت 30 قاطرة محملة بـ 320 رجلاً، أربع عصابات تنقض من الأربع اتجاهات. كانوا من أكثر الميليشيات دموية ووحشية، رجال لا تثير مشاعرهم المتبلدة سوى العنف والجريمة.

لقد أضاءت إسرائيل السماء من أجلهم، أضواء فسفورية بيضاء تتوهج وتتراقص..نيران في السماء كأنها شمس تشتعل غضباً فوق الصغار النائمون.

بلا مبالاة شديدة أطلقوا نيرانهم على الأطفال الصغار وأمهاتهم المزعجات، نيرانهم تنال كل ما يصدر صوت أو تبدر عنه حركة… من منزل إلى منزل إلى حجراته الداخلية وحتى آخر حائط به، يالها من مهمة شاقة.. ثم بدأوا يتمهلون في إطلاق النيران فقد بدأوا يستمتعون بلعبتهم.. جراح وطعنات وتمزيق أعضاء، يتجرعون الويسكي ويستنشقون مسحوق الكوكايين على نصال سكاكينهم.. وفي ليل الخميس أخذت ماكينات البلدوزر تزيل المنازل القريبة من مدخل المخيم وغيرها بدأت في حفر الخنادق، ماكينات تجوب الشوارع وهي تهدر وتعوى.. الجميع مختبئ بمنزله ينتظر، يتهامسون فيما بينهم ويتساءلون عن إلى أين يتجه القتلة أو يحاولون تفسير الضجة بالخارج.. بعضهم لا يزال يجهل مدى هول المذبحة أو لا يصدق، غدا سيصدقون.

تكدسوا في الظلام الدامس، بالخارج تشتعل شمس المساء وبالداخل لا يوجد شمعة واحدة.. تحوطهم ظلمة كظلمة جهلهم بما يحدث.. وجاء الفجر محملاً برائحة الدخان والدماء.

وفي الجمعة اشتدت المذبحة وبلغت ذروة الوحشية في المنطقة المحيطة بمستشفى غزة، ثم هدأت حتى توقفت أخيراً في الثامنة من صباح اليوم التالي، بعد أكثر من 36 ساعة من الطغيان.

كريستوف ليمان يتذكر ما حدث على مدونته Sabbah Report:

Twenty nine years have past, my goodness. I'll never forget you wonderful people. Neither will I forget the extremes of inhumanity and human compassion, the ugliness and beauty, the laughter and grins while murdering with a disregard for humanity and life impossible to comprehend, and the tears and cries of deepest despair and suffering no human being, not even an animal should experience.The days of terror I had to share with you were also the greatest lesson on human greatness, and the deepest beauty of the collective Palestinian Spirit, I ever had to endure.

Confused ? So am I.

Even after 29 years I still can't comprehend the full impact the experience has had on me, nor on you. At least I had the privilege to leave after it was possible to get out of the ruins of Sabra and Shatila. You could not. It makes me sad, really. So sad that I never returned to face the demons in my memory and my bad conscience over leaving you behind. There is so much I don't know because I left you behind, beaten, bloody in body mind and soul. Broken glass that shines like a diamond in the sun, crying out to the world, “let us live in peace”. The only thing I know with absolute certainty is this:

Neither you, nor me, nor anyone should ever experience the inhumanity of pure unleashed evil, and until my last breath I will do what I can to prevent anything like Sabra and Shatila from ever happening again.

As you see, I am utter failure.

يا إلهي 29 عاماً قد مرت… لن أنساكم أبدأ، لن أنسى ما رأيت من وحشية وحنان، قبح وجمال، لن أنسى ضحكات وتجهمات قتلة استخفافهم بالحياة والإنسانية يفوق الوصف، لن أنسى دموع وصرخات نابعة من يأس ومعاناة لا يستطيع مخلوق حي أن يتحملها. تلك الليالي المرعبة التي أحكي لكم عنها هي أبلغ دليل على روعة الإنسان وروعة الروح التي تجمع الفلسطينيين.

هل تشعرون بالحيرة؟ وأنا كذلك.

حتى بعد مرور كل هذه الأعوام لا يمكنني إدراك أثر هذه التجربة علي أو عليكم.. على الأقل أنا كنت محظوظاً واستطعت الرحيل بعيداً عن أنقاض صبرا وشتيلا، ولكن يؤلمني حقاً أنكم لم تتمكنوا من النجاة مثلي، أشعر بالألم إلى درجة أني لم اتمكن يوماً من العودة لمواجهة شياطين ذكرياتي ووجع ضميري لأني تركتكم هناك. هناك الكثير مما أجهله برحيلي عنكم وترككم مجروحين في أجسامكم وأرواحكم، كزجاج مكسور يبرق كالماس تحت الشمس يصرخ في العالم “دعونا نحيا في سلام”، ما أعلمه يقيناً هو:
لا أنا ولا انت ولا أي إنسان ينبغي أن يقاسي هذه الوحشية، وحتى آخر يوم في عمري سأكافح لأمنع تكرار مذبحة صبرا وشاتيلا.

كما ترون فشلي ذريع.

في تعليقه على مدونة Mondoweiss يلفت ديفيد صاميل الانتباه إلى الجرائم الاخرى التي ارتكبتها اسرائيل أثناء اجتياح للبنان 1982:

As terrible as these atrocities were, they were only icing on the cake of Israel’s June 1982 invasion of Lebanon, based upon a false pretext, that took the lives of about 15,000 to 20,000 Lebanese and Palestinians. “Liberal” Israelis actually point to Sabra and Shatila to demonstrate how progressive their country is. After all, hundreds of thousands of Israelis demonstrated against the massacres, and the Kahan Commission held bigwigs Sharon and Eitan indirectly responsible. The movie “Waltz With Bashir” showed Israeli veterans sensitively coping with their memories and their guilt. But the whole summer of 1982 was filled with savagery that exceeds the more recent 2006 Lebanon and 2008-9 Gaza bombings/invasions combined. It’s a crime that Begin and Sharon died (in Sharon’s case, virtually) without ever having to answer for this high-water mark of mass murder and state terrorism.

رغم بشاعة هذه الجرائم فهي مجرد خاتمة للاجتياح الإسرائيلي للبنان 1982 – بناء على حجة واهية – الذي أزهق ما يقرب من 15000 إلى 20000 من الأرواح اللبنانية والفلسطينية. بعض الإسرائيليين الليبراليين يعتبرون صبرا وشتيلا دليلاً على تفتح بلادهم فقد تظاهر الآلاف من الإسرائيليين منددين بهذه المذبحة وأدانت لجنة كاهن الرؤوس الكبيرة- شارون وإيتان… يصور فيلم “الفالس مع بشير” الجنود الإسرائيليين ومحاولاتهم للتعايش مع ذكرياتهم وإحساسهم بالذنب. ولكن صيف عام 1982 كان به من الجرائم ما يفوق ما حدث من قصف واجتياح للبنان 2006 وغزة 2008 مجتمعين. إنها جريمة أن يموت بيجين وشارون (نظريا في حالة شارون) قبل أن يحاسبوا على جريمة تجاوزت الحد في الإبادة والإرهاب .

ماركي نيومان على مدونة Body on the Line يرى أن توجيه الاهتمام لذكرى ما حدث بلا جدوى مع استمرار تجاهل أزمة اللاجئين الفلسطينيين:

What I find especially disturbing about all of this is how everyone remembers the anniversary of the Sabra and Chatila massacre but no one seems to remember the destruction of Nahr el Bared refugee camp. It is rather convenient that Mitchell and his Lebanese cohorts discussed Palestinian refugees, but of course did not reveal any tangible information about their right of return. For Palestinians from Nahr el Bared this right of return is now two-fold: first to their camp and then to Palestine. If only that first step could be eliminated and they could return home immediately.

This is why I am feeling like I am against anniversaries. Anniversaries, ideally, should be a time when you reflect upon the person/people/event. It should make you act in a way that honors that memory. The only real way to honor the memory of the massacre in 1982 or the destruction of Nahr el Bared in 2007 is to fight for the right of return for Palestinian refugees. But no one is talking about that, nor are they talking about reconstructing Nahr el Bared

ما يزعجني في كل هذا هو اهتمام الجميع بالذكرى السنوية لمذبحة صبرا وشتيلا وتناسيهم للدمار الذي حل بمخيم نهر البريد. لقد ناقش متشل مع الأفواج اللبنانية قضية اللاجئين الفلسطينيين بالفعل ولكن هذا بالطبع لم يسفر عن  أي معلومات حقيقية تدعم حقهم في العودة. ينقسم حق العودة بالنسبة للاجئي نهر البارد إلى شقين:  أولاً عودتهم إلى مخيمهم وثانياً عودتهم إلى فلسطين، وياليتهم يتمكنون من تجاوز الخطوة الأولى والعودة إلى وطنهم مباشرة.

لهذا أرفض فكرة الذكرى السنوية، يفترض ان تكون الذكرى السنوية مناسبة للتفكير في الشخص\الجماعة\الحدث، ينبغي أن تجعلك تتصرف على نحو يكرم هذه الذكرى، والوسيلة الوحيدة لتكريم ذكرى مذبحة 1982 أو دمار نهر البريد 2007 هي الكفاح من اجل حصول اللاجئين الفلسطينيين على حق العودة، ولكن لا احد يتكلم عن هذا ولا حتى عن إعادة بناء نهر البريد.

الاهتمام بالحدث وصل إلى تويتر أيضاً:

@motantawi: A tragedy is a tragedy. Commemorating 9-11 doesn't outdo or erase the memory of the tragedy of Sabra and Chatila so why the comparison?
@rida_faisal: So why is it that the victims of Sabra and Chatila don't get a massive memorial ceremony? News coverage? Oh right, it's not American blood.
@HamzehLattouf: #Sabra and Chatila are ugly crimes, the uglier crime was committed by the “civilized world” for letting the murderers get away with it
@fadiseikaly: and here are my 140 characters dedicated to the victims of Sabra And Chatila in 1982. I hope in his coma, Sharon sees their faces every day.
@omerrcelik: Today is the 29th anniversary of Sabra and Chatila massacre. The day of one of the most brutal attacks in history, carried out by Israel
@IamDiijah: The world will not observe a minute of silence for the 3,500 innocent Palestinian victims of Sabra and Chatila
@KShihabi: #Sabra and Chatila massacre 16-19/9/1982… No one has paid the price yet #Palestine #FreePalestine
@hamna_: Tomorrow, Sept 16-17th 1982 marks the Sabra and Chatila massacre. But of course, no one will remember as much as 9/11 was remembered.

المأساة تظل مأساة.. الاهتمام بذكرى 11 سبتمبر لن يمحو ذكرى مذبحة صبرا وشتيلا فلم المقارنة إذن؟

لم لا تقام مراسم ضخمة لإحياء ذكرى ضحايا صبرا وشتيلا؟ لم لا توجد تغطية إعلامية؟ صحيح هذه ليست دماء أمريكية.

صبرا وشتيلا جريمة بشعة، أبشع جريمة ارتكبها العالم المتحضر بتركه للمجرمين يفلتون بدون حساب.

أهدي حروفي الـ140 هذه المرة لضحايا صبرا وشتيلا 1982..أتمنى أن يرى شارون وجوههم كل ليلة في غيبوبته.

اليوم الذكرى السنوية التاسعة والعشرين لمذبحة صبرا وشتيلا، ذكرى جريمة ارتكبتها إسرائيل وواحدة من أقسى الجرائم في التاريخ .

لن يلحظ العالم دقيقة حداد على أرواح 3500 ضحية فلسطينية في مذبحة صبرا وشتيلا.

مذبحة صبرا وشتيلا 16-19\9\1982…لم يدفع أحد الثمن بعد.

غدا 16\9 الذكرى السنوية لمذبحة صبرا وشتيلا، ولكن بالطبع لن يحفل بها أحد كـما حدث في 11-9.

رغم أن ذكرى صبرا وشتيلا اجتاحت الشبكات الاجتماعية يظل مجتمع المدونين اللبنانيين غارقاً في صمته.

كما هو الحال في كل ما يرتبط بالحرب الأهلية اللبنانية جو من الصمت والنسيان يخيم على العديد من اللبنانيين ويبدو هذا في تجنب شبه كامل من المدونين لذكرى صبرا وشتيلا.

تظل الحرب الاهلية بكل جرائمها ذكرى سوداء للكثير من اللبنانيين.. لا أحد يحب ان يتذكرها حتى تندمل الجراح.

وتمضي الحياة لتنسيهم كل الجرائم اللاإنسانية التي ارتكبت على أرض لبنان.

لهذا لم يقدم أي من مجرمي مذبحة صبرا وشتيلا أو أي مذبحة في الحرب الاهلية اللبنانية إلى العدالة إلى اليوم.

ابدأ المحادثة

الرجاء تسجيل الدخول »

شروط الاستخدام

  • جميع التعليقات تخضع للتدقيق. الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر تعليق مزعج.
  • الرجاء معاملة الآخرين باحترام. التعليقات التي تحوي تحريضاً على الكره، فواحش أو هجوم شخصي لن يتم نشرها.