أغلق

تبرع اليوم لدعم استمرار الأصوات العالمية!

يعمل مجتمعنا العالمي المكون من المتطوعين بجد بصورة يومية لنشر الأخبار التي لا يتم تغطيتها بشكل كاف، ولكن لا يمكننا القيام بذلك دون مساعدة. ادعم محررينا وموقعنا وحملاتنا عبر التبرع للأصوات العالمية!

تبرع الآن

هل ترى كل هذه اللغات بالأعلى؟ نترجم محتوى الأصوات العالمية حتى نجعل إعلام المواطن متاح لكل العالم.

تعرف أكتر عن لينجوا للترجمة  »

اليمن: ذكرى جمعة الكرامة

هذا المقال جزء من تغطيتنا الخاصة للثورة اليمنية 2011.

كان الجمعة 18 من مارس/آذار يوما مأساويا في التاريخ اليمني، وسيبقى هذا اليوم محفورا في ذاكرة كل يمني، اطلق على هذا اليوم اسم جمعة الكرامة. في مثل هذا التاريخ من عام 2011، قامت قوات الأمن اليمنية ببناء جدار حول ساحة التغيير في صنعاء، ثم ملؤوها بإطارات السيارات وصبوا عليها الوقود وفورا بعد انتهاء شعائر صلاة الجمعة أشعلوها بهدف احتجاز الثوار في الساحة. تزامن هذا مع قيام مناصري صالح [الرئيس السابق علي عبد الله صالح] المنتشرين على أسطح البنايات والمنازل وفي الأزقة، بإطلاق النار على المسيرة الحاشدة مسببين بفعلتهم هذه عملية سفك وحشية للدماء لم يسبق لها مثيل.

فقد ما يقارب الاثنين والخمسين ثائرا أرواحهم فيما جرح مئة آخرون حسب ما أوردته تقارير ارتكزت على أقوال شهود العيان والطواقم الطبية. لقد شكلت تلك الحادثة نفطة تحول مهمة للثورة اليمنية فقد أدت إلى إعلان العديد من رجال الدولة والدبلوماسيين والجنود انشقاقهم عن النظام والتحاقهم بصفوف الثوار.

تم توثيق هذه الأحداث المأساوية عبر فيلم وثائقي مؤثر اعتمد على عدسات ثلاثة مصورين إضافة لشهادات من شهود عيان، اختير هذا العنوان بعناية للفيلم “ليس للكرامة جدران”. كان هذا الفيلم ثمرة العمل الجماعي لشباب يمني من قلب ساحة التغيير في صنعاء، وينقل هذا الفيلم بنجاح إلى المشاهد، العواطف والمخاوف وأحاسيس الفاجعة التي أثارها هذا اليوم الدامي. أخرجت هذا الفيلم الوثائقي ببراعة المخرجة اليمنية الشابة سارة إسحاق-@yemyogini.

تم تحميل هذين الجزأين من الفيلم الوثائقي بواسطة قناة سهيل الرسمية على موقع يوتيوب[تحذير: يحتوي على مشاهد صادمة].

الجزء الأول

http://www.youtube.com/watch?v=i04i8u_koFM

الجزء الثاني

http://www.youtube.com/watch?v=BTyxtSemoY0

هذا ما وصفت به الفيلم الوثائقي على مدونتي :

انه رسالة إنسانية عميقة تعكس جسامة هذه المحنة، ومدى المعناة وحجم وأبعاد التضحيات التي قدمت في الثورة اليمنية. وهو يرينا أيضا مدى التمسك القوي والالتزام الحازم لليمنيين بثورتهم ومطالبها. وفوق هذا كله فهو يشكل دليل إدانة قوي وموثق لواحدة من أفظع جرائم النظام الوحشية الكثيرة ضد الإنسانية.

بدأ شهر مارس/آذار بانطلاق مسيرة الكرامة،التي تطالب بالتغيير والحرية، فتحولت إلى مذبحة، وانتهت بشكل محزن بصفقة إثر وساطة مجلس التعاون الخليجي، وبقية القصة معروفة.

في هذه الأثناء، يتذكر اليمنيون هذا اليوم بحسرة على ما فقد من أرواح وعلى ما كان بإمكانهم تحقيقه ولم يتحقق. يواسي مستخدمو الإنترنت اليمنيون بعضهم على تويتر.

@SummerNasser كتب في تغريدة:

#Mar18 سيحفظ ها اليوم في التاريخ : على انه اليوم الذي سيتذكر الناس فيه كيف قتل بلا اكتراث أفراد من الشعب فقط بسبب أنهم طالبوا بالحرية. #Yemen

أرسل المصور اليمني عبد الرحمن جابر في تغريدة مجموعة من الصور كان قد التقطها في ذلك اليوم المأساوي:

@ARJaber:

صور الثامن عشر من مارس التقطت في صنعاء، صور من الذاكرة ..جزء من ذكريات لا تنسى 18+ http://www.flickr.com/photos/someart/sets/72157627747752035/show/ #yemen

@Afrahnasser كتب في تغريدة:

#Yemen تنعى اليمن اليوم اثنين وخمسين مواطنا قتلوا لأنهم كانوا يدافعون عن الحرية والتغيير #Yemen

رغم حالة الطقس السيئة اليوم في صنعاء، فقد توافد الشيوخ والشباب والنساء والأطفال إلى ميدان الستين لإحياء الذكرى الأولى لمجزرة الكرامة 18 مارس/آذار.

@yemen_updates كتب في تغريدة:

غير آبهين بالعاصفة الرملية في صنعاء#Sanaa، استمر مئات الآلاف بالوصول إلى ميدان الستين لإحياء ذكرى يوم الكرامة . #Yemen

@ichamza كتبت بشكل متهكم في تغريدة:

#March18th قتل أكثر من خمسين شابا بدم بارد وألقي القبض على القتلة أمام أعيننا ! لكنهم ما زالوا مجهولين #Yemen

@Afrahnasser سأل بحسرة:

ماذا سنقول للضحايا الاثنين والخمسين بعد أن سمحنا بإتمام صفقة مجلس التعاون الخليجي #GCCDeal ومنحنا الحصانة القضائية لصالح #Saleh !! #Yemen

أثناء هذا الوقت، أعلن رئيس الوزراء اليمني محمد سالم باسندوة عن منحة قدرها خمسين مليون ريال لأسر الشهداء، خلال إحياء ذكرى يوم الكرامة. (حمل الفيديو بواسطة بلا قيود).

التغير الذي ضحى الشهداء بأرواحهم رخيصة في سبيله في هذا اليوم وغيره على مدار عام من الثورة لم يتحقق والعدالة الناجزة لم تتم حتى الآن ولذلك فان هذه البادرة من الحكومة ، التي تأتي بعد عام كامل من كل ما حدث، لن تكون قطعا الحلَ الذي يسعى إليه اليمنيون!

هذا المقال جزء من تغطيتنا الخاصة للثورة اليمنية 2011.

ابدأ المحادثة

الرجاء تسجيل الدخول »

شروط الاستخدام

  • جميع التعليقات تخضع للتدقيق. الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر تعليق مزعج.
  • الرجاء معاملة الآخرين باحترام. التعليقات التي تحوي تحريضاً على الكره، فواحش أو هجوم شخصي لن يتم نشرها.