هل ترى كل هذه اللغات بالأعلى؟ نترجم محتوى الأصوات العالمية حتى نجعل إعلام المواطن متاح لكل العالم.

تعرف أكتر عن لينجوا للترجمة  »

أنقذوا آثار سوريا

هذا المقال جزء من تغطيتنا الخاصة بثورة سوريا

يستمر عدد الضحايا في الزيادة جنبا إلى جنب مع عمليات التدمير التي تحدث بحق آثار سوريا. فالقليل يذكر عن هذا الموضوع سواء في الإعلام الرسمي أو في الإعلام الاجتماعي.

هل تعلم أن هناك 6 مواقع في سوريا مسجلة في قائمة اليونسكو للتراث العالمي؟ هذه المواقع هي حلب القديمة، دمشق القديمة، بصرى القديمة، القرى القديمة شمال سوريا، قلعة الحصن وقلعة صلاح الدين وتدمر، بالإضافة إلى 12 موقع في قائمة غير نهائية.

منذ 30 مارس / أذار 2012، دعت منظمة اليونسكو إلى المحافظة على تراث سوريا. قالت إيرينا بوكوفا المدير العام لليونسكو:

إن الدمار الحاصل لتراث هذا البلد هو أيضاً دمار لروح وهوية السوريين.

أصبحت حلب على وجه الخصوص على خط النار بين الثوار وقوات النظام. مما أدى بالمؤسسة الأممية، وحليفتها لجنة التراث العالمي، إلى إصدار إنذار. فقد أصبح التدمير والسلب والنهب مصير هذه الكنوز التي بقت على حالتها لآلاف السنين.

لتوثيق التاريخ السوري، أنشئت صفحة فيسبوك بالإضافة إلى حساب يوتيوب تحت عنوان ‘الآثار السورية في خطر'، مع توافر المعلومات باللغات العربية والفرنسية والإنجليزية والإسبانية.

لا يوجد معلومات عن الهوية الحقيقة لمن وراء هذه الصفحة، ولكن يبدو أنهم مجموعة من السوريين أو علماء الآثار المغتربين الذين عملوا في سوريا.

في إحدى المواضيع بالصفحة نقرأ نداء استغاثة:

ليس هناك الكثير مما يمكننا عمله لمساعدة السوريين في هذه الأزمة، إلى الدعاء أن يحل السلام في أقرب وقت. ولكن، هناك شيء يمكننا عمله. إن السوريين يشهدون كيف أن تراثهم الثقافي في خطر، ويشهدون الأضرار التي تحدث. وجزء من هذا التراث الغني المتنوع مهدد بالزوال بلا فرصة لاسترجاعه. وهنا تأتي الفرصة للمساعدة في جهود حماية هذا التراث: فقد أرسلنا كل البيانات المتعلقة بالآثار من حفرياتنا الأثرية إلى المتاحف المحلية، أو تركناها في بيوت بعثاتنا. الكثير من هذه البيانات معرض للضياع تحت الظروف الصعبة التي تمر بها الكثير من المناطق في سوريا. ولهذا، نرجو منكم أيها الزملاء أن نجعل الأرشيف وقوائم الجرد وفهارسنا متاحة ومعدة، حتى يمكننا تتبع الآثار في حالة اختفائها. فعندما يحين الوقت سيساهم هذا الجهد في بيان موقف ووضع الآثار المكتشفة قبل ما حدث.

على سبيل المثال هذه صور للدمار الحاصل في الحي الأثري في باب الدير بمدينة حمص:

الحي الأثري في باب الدير بمدينة حمص بعد دماره

الحي الأثري في باب الدير بمدينة حمص بعد دماره

 باب التركمان بحمص:

 باب التركمان - بحمص

باب التركمان – بحمص

وهنا قلعة حلب الشهيرة، قبل وبعد:

قلعة حلب الشهيرة فيما مضى

قلعة حلب الآن

تعرض سوق الميدان أيضاً للدمار:

دمشق - حي الميدان الأثري - السوق القديمة

دمشق – حي الميدان الأثري – السوق القديمة

وعلى يوتيوب، تعرض مقاطع الفيديو مقدار الدمار الحادث في بعض المواقع الأثرية، وهنا تعرض عينة مما حدث:

هنا جامع أبو عبيدة بن الجراح في تلبيسة بعد قصفه:

وهنا حلب القديمة:

وهنا دير سيدة صيدنايا:

قلعة المضيق:

نشر موقع Avaaz عريضة لإنقاذ تراث سوريا الثقافي.

ملحوظة: كل الصور المنشورة في هذا المقال مأخوذة من صفحة ‘الآثار السورية في خطر’ على فيسبوك أو يوتيوب.

هذا المقال جزء من تغطيتنا الخاصة بثورة سوريا

ابدأ المحادثة

الرجاء تسجيل الدخول »

شروط الاستخدام

  • جميع التعليقات تخضع للتدقيق. الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر تعليق مزعج.
  • الرجاء معاملة الآخرين باحترام. التعليقات التي تحوي تحريضاً على الكره، فواحش أو هجوم شخصي لن يتم نشرها.