أغلق

تبرع اليوم لدعم استمرار الأصوات العالمية!

يعمل مجتمعنا العالمي المكون من المتطوعين بجد بصورة يومية لنشر الأخبار التي لا يتم تغطيتها بشكل كاف، ولكن لا يمكننا القيام بذلك دون مساعدة. ادعم محررينا وموقعنا وحملاتنا عبر التبرع للأصوات العالمية!

تبرع الآن

هل ترى كل هذه اللغات بالأعلى؟ نترجم محتوى الأصوات العالمية حتى نجعل إعلام المواطن متاح لكل العالم.

تعرف أكتر عن لينجوا للترجمة  »

مدغشقر تكافح من أجل السيطرة على الانفلات الداخلي

هذا المقال جزء من تغطيتنا الخاصة العلاقات الدولية وشئون الأمن.

سوق ماشية الزيبو في امبالافاو

سوق شهري لماشية الزيبو في امبالافاو، مدغشقر (2006) تصوير لوكينج فور بويتري على فليكر (تحت رخصة المشاع الإبداعي)

بعد مقتل ما يقرب من 100 شخص [بالعربية] جنوب مدغشقر في اشتباكات بين سارقي ماشية الزيبو والمزارعين، قررت الحكومة أخذ احتياطات أمنية مكثفة لاستعادة الأمن والنظام. يعتبر العنف عَرض لتفشي وانتشار عدم الاستقرار السياسي في مدغشقر الذي يؤثر على المراكز الحضرية كما يؤثر على المجتمعات الريفية. [جميع الروابط بالفرنسية والإنجليزية ما لم يُذكر غير ذلك]

العدالة الشعبية في الجنوب

تعتبر عمليات السرقة والهجمات المسلحة مشكلة متكررة في مدغشقر حيث تتنامى وتعظم أكثر وأكثر منذ الأزمة السياسية عام 2009. للتغلب على تلك المشكلة، تم إعداد مخطط قومي مقاوم للانفلات وتم تقديمه في أبريل/نيسان 2012. وقد حشدت الحكومة القوات المسلحة في العاصمة والمناطق التي تجري فيها عمليات سرقة الماشية.

مع ذلك، كانت المحاولات المبدئية لإعادة الاستقرار في المنطقة الجنوبية بعيدة عن النجاح. كما يوضح آلان راجاوناريفوني:

كانت حملة الجيش التي قام بها ضد سارقي الماشية في أحراش الجنوب في يونيو/حزيران ويوليو/تموز 2012 كارثية. ليس بسبب معرفة السارقين للمنطقة المحلية جيداً، لكن لأنهم كانوا مسلحين بالضبط كقوات الحكومة – وبسبب نقص الطائرات الهليكوبتر لدى الأخيرة. وكانت قوات الحكومة معروفة ومميزة ليس لقدرتها القتالية لكن لأعمالهم الوحشية، وذلك لأنهم يحرقون القرى التي قد تُستخدم كقاعدة داعمة للسارقين.

ولمواجهة فشل قوات الحكومة على كبح أعمال السرقة وإيقاف السارقين، قرر القرويين في جنوب مدغشقر أن يُقروا العدالة الشعبية على طريقتهم بأنفسهم. مما نتج عن قتل مجموعة من القرويين مؤخراً ل67 شخص مشتبه بهم في تورطهم في عمليات سرقة الماشية [بالعربية].

يصف ألان إلونيان على موقع آل أفريقيا الإجراءات الأمنية الإضافية التي اتخذتها الحكومة بعد الحادث، متضمنة حشد العديد من عناصر القوات المسلحة في أماكن مختلفة من البلاد. مع ذلك، قبل إمكانية عودة النظام، يجب أن يتم التعرف على السارقين والقض عليهم ومحاكمتهم. يوضح سيتوين مالجاش لماذا لا تُعد هذه مهمة سهلة:

دفاع عن النفس أم لا، السؤال الحقيقي هو يجب أن ندافع عن أنفسنا من من؟ كما يقول دينان أنوسي، يعتبر اللصوص جزء من المجتمع ومعروفين للسكان. لكن السرقات عادة تُنظم من قبل شبكات التهريب في الباطن. هؤلاء لديهم عصابات تتعاون مع السارقين بطريقة أو بأخرى لحماية عصابتهم الخاصة. وحتى إذا استطاع أهل فوكولونا (مجتمع قروي في مدغشقر) تحديد مكان الماشية المسروقة، سيخرج سريعاً هؤلاء المتهمين بسرقتها. بعد أن تم السماح مرة أخرى بتصدير الماشية الحية مؤخراً – بعد 10 سنوات من المنع – عليك أن تتوقع زيادة في الجريمة المنظمة.

صورة لريمينابيلا من حساب ساخر على تويتر باسمه: https://twitter.com/remenabila (نشرت بتصريح)

شخص واحد تحديداً قام بتلخيص عدم جدوى الإجراءات المتخذة ضد السارقين حتى الآن. رجل يدعى ريمينابيلا وصل إلى كونه حالة تكاد تكون أسطورية وذلك بسبب قدرته على الهرب من السلطات الحكومية. عمره أكبر من السبعين ومطلوب من العدالة منذ يونيو/حزيران. وتوجد مكافأة قدرها 35,000 يورو مقابل الحصول عليه “حياً أو ميتاً”. لكن لم يجرؤ أحد حتى الآن على القبض عليه، مما أدى إلى الزعم بأنه محمي من قبل موظفين رسميين كِبار.

انتشار الانفلات

الجنوب ليس وحده الذي يعيش في حالة انفلات وعدم استقرار. تُحذر السفارات جالياتها من السرقات، الاعتداءات الجسدية، وحتى الاختطاف. بينما تستهدف كثير من الجرائم الأجانب، يصعب دائما تحديد الجناة.

على تلفزيون مدغشقر، يلاحظ مارك الظروف المفاجئة لإحدى السرقات في مطار إيفاتو عندما أعلنت مواطنة صينية سرقة 4,000 يورو من حقائبها عندما كانت تُفتَش من قبل الأمن. لم يُقبض على أحد من الأمن بتهمة السرقة بعد أن تدخل أحد رجال الأمن الكبار.

لم تخلو باقي أنحاء البلاد من الانفلات وفقاً لتحليل على موقع أفريك دوت كوم:

لا يمر أسبوع دون مزيد من الأخبار، في الصحف، عن عمليات عنف في العاصمة، أنتاناناريفو. جميع فئات المجتمع، من الأقل وحتى الأعلى امتيازاً، الجميع ضحايا لهذا الانفلات. القتل، الاغتصاب، سرقة مسلحة، كلها أمور مألوفة في الثلاث سنوات الأخيرة.

ترى ما هو السبب وراء هذا الانفلات؟ قال أندري راجولينا [بالعربية]، رئيس السلطة الانتقالية منذ إقصاء الرئيس السابق لمدغشقر عام 2009، أن مشكلة سارقي الماشية في الجنوب تعد محاولة منظمة لزعزعة الاستقرار السياسي. في نفس الوقت، يعتقد ماثيو بيليرن، باحث في المركز الفرنسي للعلاقات الدولية، أن الدافع المالي يطغى على الشأن السياسي:

بينما يساوي حيازة وامتلاك ماشية الزيبو القوة في العرف والتقاليد، يتم تحفيز سرقة الماشية بواسطة عصابات تحت رعاية الساسة بواسطة المال الناشئ من عملية البيع والشراء وتصدير الماشية.

شعار شبكة العلاقات والأمن الدوليةالنص الأصلي لهذا المقال بالإضافة إلى النسخ الإسبانية والعربية والفرنسية برعاية من شبكة الأمن الدولية (أي أس أن) كجزء من شراكة في مجال صحافة المواطن في مجال العلاقات الدولية وشئون الأمن في العالم.
يمكنكم زيارة مدونة الشبكة للمزيد.

ابدأ المحادثة

الرجاء تسجيل الدخول »

شروط الاستخدام

  • جميع التعليقات تخضع للتدقيق. الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر تعليق مزعج.
  • الرجاء معاملة الآخرين باحترام. التعليقات التي تحوي تحريضاً على الكره، فواحش أو هجوم شخصي لن يتم نشرها.